Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار الإتحاد

الاتحاد العام للإعلاميين اليمنيين يدين بشدة اعتداء الحوثيين على الصحفي مجلي الصمدي

يدين الاتحاد العام للإعلاميين اليمنيين ويستنكر جريمة اعتداء المليشيا الحوثي على الصحفي مجلي الصمدي مدير إذاعة صوت اليمن في العاصمة صنعاء بسبب كتاباته ومطالبته بصرف رواتب موظفي الدولة على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي.

ووفقا لبلاغ الصحفي مجلي الصمدي، فإن عصابة مسلحة مكونة من خمسة أشخاص هجموا عليه بالقرب من منزله في العاصمة صنعاء واعتدوا عليه ضربًا، ما تسبب في جروح وإصابات مختلفة يظهر اثرها في وجهه.

واوضح “الصمدي” في البلاغ الذي نشره على صفحته في فيس بوك، أن المسلحين هددوه بمعاودة الاعتداء عليه إن لم يكف عن الكتابة.

يؤكد الاتحاد العام للإعلاميين اليمنيين، أن هذه الجريمة تضاف إلى سجل المليشيا الحوثية الأسود والحافل بالانتهاكات والجرائم بحق الصحافة والصحفيين، وهي ليست الأولى بحق الصحفي الصمدي كونها تأتي بعد اكثر من عام من إغلاق المليشيا لإذاعته اذاعة صوت اليمن ونهب محتوياتها رغم أن عودة بثها كانت استنادًا لحكم قضائي صادر عن محكمة الصحافة بصنعاء.

وتعمل المليشيا على تكميم افواه الصحفيين والناشطين لاسيما الرافضين لها في العاصمة صنعاء وسط حالة الغليان والاحتقان الشعبي لها بسبب رفض الجماعة صرف رواتب الموظفين رغم الايرادات الهائلة التي حققتها خلال السنوات الماضية ولاسيما بعد اعلان الهدنة مطلع ابريل من العام 2022.

يؤكد الاتحاد العام للإعلاميين اليمنيين، أن جرائم المليشيا الحوثية بحق الصحفيين من قتل وتنكيل وتشريد وتهجير واعتداء وملاحقات مستمرة وكذا نهب وإغلاق ومصادرة المؤسسات الإعلامية جرائم لن تسقط بالتقادم، وأن الصحافة والإعلام لاتزال ميدان لكل الوطنيين الأحرار حتى استعادة مؤسسات الدولة وتحرير العاصمة صنعاء.

يدعو الاتحاد المنظمات المحلية والدولية المعنية بحرية الصحافة والإعلام، إلى إدانة جرائم المليشيا بحق الصحفيين اليمنيين، آخرها جريمة الاعتداء على الصحفي “الصمدي” وتكثيف جهودها للضغط على المليشيا الحوثية لإيقاف عبثها وانتهاكاتها المستمرة بحق الصحفيين والإعلاميين والمؤسسات الإعلامية.

صادر عن الاتحاد العام للإعلاميين اليمنيين
الجمعة 25 اغسطس 2023م

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى