Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار الإتحاد

الاتحاد يشارك فعالية الندوة العربية لمناصرة القضية الفلسطنية

تحت شعار “مناهضة الإبادة الجماعية والتهجير القسري للشعب الفلسطيني بغزة واجب وامن قومي عربي وخط أحمر” أقامت منظمة رسل السلام والمركز العربي لحقوق الإنسان بمشاركة قطاع فلسطين بجامعة الدول العربية، وبرعاية السفارة اليمنية بالقاهرة، اليوم الأربعاء، فعاليات الندوة العربية لمناصرة القضية الفلسطينية.

وشهدت الندوة التي احتضنتها قاعة سبأ بالسفارة اليمنية في القاهرة حضور واسع من المسؤولين والدبلوماسيين البرلمانيين والقيادات السياسية من اليمنيين والمصريين والعرب وممثلين عن دولة فلسطين بالجامعة العربية بالإضافة الى الصحفيين ووسائل الإعلام.

وجرى افتتاح الندوة بآيات من الذكر الحكيم، فيما ألقى رئيس المجلس العربي لحقوق الإنسان المحامي عبدالجواد أحمد كلمة الإفتتاح باسم الجهات المنظمة رحب في مستهلها بالحاضرين، وتطرق الى عمق القضية الفلسطينية وتجذرها في الوجدان العربي.

وألقى الوزير المفوض بالسفارة اليمنية في القاهرة جمال جباري كلمة السفارة اليمنية رحب خلالها بالحاضرين وعبر عن شكره للجهات المنظمة للفعالية وقطاع فلسطين بالجامعة العربية ومنظمة رسل السلام والمجلس العربي لحقوق الإنسان، وتطرق الى ممارسات حكومة الاحتلال المتطرفة والتي صعدت من أعمال العنف والاستيطان وتمارس في غزة أبشع الجرائم من إبادة جماعية وطمس لمعالم الحياة في ظل تواطؤ وصمت المجتمع الدولي.

وأكد الموقف اليمني المبدأي الداعم للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه ومقاومة الاحتلال بشتى الوسائل الممكنة، مشددا على رفض مخطط التهجير والتمسك بالدفاع عن حق الفلسطينيين بإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

من جانبه، تحدث عضو مجلس الشيوخ ونقيب محامين مصر الاسبق سامح عاشور عن دور النقابات المهنية في مواجهة جرائم كيان الاحتلال الاسرائيلي في غزة، لافتا الى تحكم العالم الغربي بأداء المنظمات الدولية المنحازة للاحتلال.

وشدد على ضرورة التمسك بالفهم الحقيقي للصراع العربي الإسرائيلي من زاوية إن الاحتلال غير معني بالسلام وليس لديه الاستعداد لإنصاف الفلسطينيين ووقف جرائمه بحقهم وهو على كل الأحوال يستهدف الأمة العربية جمعاء.

الى ذلك، جرى عرض مرئي لكلمات مقتضبة من خطابات بعض رؤساء الدول العربية خلال القمة العربية الاستثنائية المنعقدة مؤخراً في الرياض بشأن غزة، والتي بمجملها أكدت على التنديد بالعدوان ورفض مخطط التهجير القسري ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية.

 

كما ألقى مدير إدارة شؤون فلسطين بالجامعة العربي حيدر جبوري كلمة أعرب فيها عن تقديره للسفارة اليمنية لإحتضان فعالية الندوة وشكر الجهات المنظمة، مثمنا الموقف اليمني الرسمي والشعبي الداعم على الدوام للقضية الفلسطينية.

وأكد على ضرورة وحدة الموقف الفلسطيني واستمرار الصمود والمقاومة أمام جرائم الاحتلال لتفويت الفرصة على مخطط التهجير واستهداف القضية الفلسطينية.

بدوره، أكد عضو مجلس النواب المصري مصطفى بكري رفض القيادة والشعب المصري لمخططات التهجير القسري وتصفية القضية الفلسطينية، مشيدا بموقف اليمن الذي يقف دائما في خندق الدفاع عن ثوابت الأمة والقضية الفلسطينية دون أن تمنعه أزماته عن ذلك.

وأشاد بعملية طوفان الأقصى التي حركت المياه الراكدة وإعادة القضية الفلسطينية الى مركز الصدارة، محذراً في ذات الوقت من أن الهجمات التي تشنها أذرع ايران ومنها ما تستهدف الملاحة في البحر الأحمر تمثل خطر على باب المندب ضمن مخطط يستهدف إغلاقه والإضرار بقناة السويس في جمهورية مصر.

وفي ورقته عن دور الصحافة والاعلام العربي في دعم جهود مواجهة جرائم كيان الاحتلال الاسرائيلي في غزة تحدث رئيس وكالة أنباء الشرق الأوسط علي حسن، منوها الى انكشاف الرواية الإسرائيلي التي حاولت تضليل العالم بمحاولة وسم المقاومة الفلسطينية بالإرهاب.

وضمن فعالية الندوة تحدث الاعلامي جمال الشاعر حول جرائم الاحتلال الاسرائيلي التي جرت أما أعين العالم بإبادة الفلسطينين في غزة، فيما تضمنت الفعالية استراحة بين الجلستين قبل أن تستأنف بقية أوراق العمل.

السفير الحسن العربي من جانبه تحدث ممثلاً عن الهيئة الشعبية السودانية لنصرة فلسطين، وتطرق الى المعايير الدولية المزدوجة في التعامل مع النزاعات وتجاهل ما يواجهه الشعب الفلسطيني من عنف وإبادة وإرهاب في حالة من الانكشاف لقيم الغرب الزائفة.

وبدوره تحدث عضو المجلس الوطني الفلسطيني شفيق التلوني حول اسطورة المقاومة الفلسطينية وعدالة القضية، فيما تناول رئيس منظمة رسل السلام ياسر المعلمي دور الإعلام العربي في خدمة القضية الفلسطينية وفضح جرائم الإحتلال.

وأشاد بالنجاح الكبير الذي حققته المقاومة على صعيد الإعلام والحرب النفسية، مؤكداً ضرورة العمل المتكامل في أجهزة الاعلام العربية مع الفعل المقاوم على الأرض.

وفي ختام الندوة تطرق رئيس المجلس العربي لحقوق الإنسان المحامي عبدالجواد أحمد الى أبرز التوصيات التي خرجت بها الندوة لتفعيل المسار السياسي والقانوني للقضية الفلسطينية انسجاما مع تطوراتها لضمان وقف سياسة الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبهة من قبل الإحتلال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى